وحدة الدرك في وسط إفريقيا تنهي مهمتها الأممية

أحد, 07/14/2019 - 12:39

أنهت الوحدة السادسة من الدرك الوطني مهمتها في جمهورية وسط إفريقيا المضطربة بعد مشاركتها في قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.

ووصلت الوحدة، أمس السبت، مطار نواكشوط الدولي "أم التونسي" على متن طائرة تابعة للخطوط الجوبة الإثيوبية، وذكرت وكالة الأنباء الرسمية أن الوحدة تتكون من 140 فردًا؛ من بينهم 11 ضابطًا و32 ضابط صف و97 دركيًا، موزعين على تشكيلات متعددة المهام، عملياتية وطبية ولوجستيكية ومهام أخرى.

ووصف الأمين العام لوزارة الدفاع اللواء حننه ولد هنون ولد سيدي أداء وحدة الدرك العائدة إلى الوطن بأنه "أداء مشرف خارج الديار"، مضيفا أن هذه الوحدة وغيرها من الوحدات الموريتانية المشاركة في عمليات حفظ النظام الأممية نالت إعجاب كل الشركاء الدوليين.

ولفت ولد سيدي إلى أن "الخبرات العالية والمهارات الهامة"، التى اكتسبتها هذه الوحدات، "ستمكن عناصرها من أداء المهام الموكلة إليهم على أكمل وجه"، وفق تعبيره.

إلى ذلك، تقول الأمم المتحدة إن قوات حفظ السلام التابعة لها تمثل خلفيات ثقافية متنوعة، وتشارك فيها الدول الأعضاء بشكل متزايد، وقد تطورت مهامها من مجرد رصد وقف إطلاق النار إلى حماية المدنيين ونزع سلاح المقاتلين السابقين وحماية حقوق الإنسان.

استقلال الوطن قضية أجيال